لاشيئ يُضاهي القيمة الغذائيّة الكبيرة التي يمنحُها حليب الأم للطفل، لذلك ترغب جميع الأمهات باتباع اسلوب الرضاعة الطبيعيّة مع أطفالها، وتقلق عندما تشعر بأنّ حليب الثدي أصبح قليل أو غير مُتوفر، فما هو الحل؟ وكيف تستطيع الأم التغلّب على مشكلة قلّة إدرار الحليب في مرحلة الرضاعة الطبيعية؟ 

1- الكمادات الدّافئة:

إنّ ضعف الدورة الدّموية في الثدي هي من أحد الأسباب الرئيسيّة في قلة إدرار حليب الثدي، ولمُعالجة هذهِ المُشكلة عليكِ أن تقومي بتدليك الثدي بلطف ولمُدة خمس دقائق، وبعدها قومي بغمس قُطعة من القماش في المياه الدافئة ثُمّ ضعي قطعة القُماش على الثديين ودلّكي منطقة حول الحلمة بلطف ولمُدة عشر دقائق، ثُمّ انحني قليلاً إلى الأمام وأرضعي طفلكِ.

2- الكمون:

يُقدم الكمون الكثير من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، كما أنّه يُساعد على زيادة إدرار حليب الثدي، فقط قومي سيدتي بخلط ملعقة صغيرة من الكمون مع ملعقة صغيرة من السُكر في كوب من الحليب الدّافئ وقومي بتناولهِ يوميّاً قبل النوم.  

3- القرفة:

أكدّ الكثير من الأطباء على أهمية تناول الأم المُرضعة للقرفة، حيثُ أنّها تساعد على إدرار الحليب وتحسينه، لذلك عليكِ أن تقومي بتحضير كوب من الحليب الدافئ ومزجه مع ملعقة صغيرة من القرفة وملعقة صغيرة من العسل، وتناول هذا المزيج يوميّاً قبل النّوم.

4- الحلبة:

تُعتبر الحلبة من أكثر الوسائل الطبيعيّة المُحفزة على إدرار الحليب في الثديين وذلكَ لإحتوائها على مادة تُسمى فيتوستروجين، تعمل هذه المادة على إدرار الحليب عند الأم، وتُستخدم هذهِ الوصفة عن طريق نقع ملعقة من بذور الحلبة في كوبٍ من الماء طول فترة الليل، وفي الصباح تُغلى هذهِ البذور مع المياه لمُدة خمس دقائق ثمّ تُصفى وتُشرب صباح كُل يوم.

بذور الشُمر:

لبذور الشمر دور كبير على زيادة إدرار الحليب، كما أنها تُساعد في القضاء على المغص الذي يُصيب الأطفال الرُضع، لذلكَ عليكِ أن تقومي سيدتي بإضافة ملعقة من بذور الشُمر إلى كوب واحد من المياه الساخن وتركهِ لمُدة ثلاثين دقيقة، ثُمّ يُصفى ويُشرب مرتين يوميّاً.

إقرأ أيضاً:

             

الكمادات الدافئة، الكمون، القرفة، الحلبة، وبذور الشمر، 5 وصفات طبيعيّة وفعّالة لزيادة إدرار حليب الثدي عند الأم، فإذا كنت تعانين سيدتي من مشكلة إدرار الحليب قومي فقط بتطبيق إحدى هذهِ الوصفات التي ستعمل على زيادة إدرار الحليب وبطرقٍ طبيعيّة دون اللجوء إلى الأدويّة الضّارة.