في حياة كل إنسانٍ منّا بعض الشخصيات السلبيّة التي تطاردهُ إن  كان في المنزل أو بيئة العمل، هذهِ الشخصيات التي لا تتوقف عن بث سمومها وأفكارها المزعجة التي تؤثر مع الأيّام على الصحّة النفسيّة والجسديّة للإنسان، وقدرتهِ على الاستمتاع بحياته اليوميّة، فيما يلي سنُسلّط الضوء على موضوع السلبيّة، وعلى أهم النصائح والإرشادات الفعّالة التي يجب أن تتقيّد بها لتتعامل بشكلٍ صحيح مع الشخص السلبي.

أولًا: تعريف التفكير السلبي والأسباب التي تؤدي إليه

التفكير السلبي نوع من التفكير الذي يبحث ويُفكر فقط في الأمور السيئة التي حدثت في الحياة، سواء في الماضي، أو الحاضر، أو حتّى التي ستحدث في المستقبل، وهذا ما يُؤدي إلى توليد الأحاسيس والاعتقادات المزعجة والمُخيفة داخل العقل والنفس، كاعتقاد الإنسان بأنّه سيفشل في تخطي مشاكل الحياة، وبأنّ الحياة كلها سلبيّة ولا يوجد أي باب إيجابي فيها.

وفي تعريفٍ آخر للتفكير السلبي، فيُمكننا القول بأنه نوع من التفكير الذي يعمل على تحويل الإيجابيّة إلى سلبيّة بشكلٍ دائم، وهذا ما يُولد العديد من الأفكار السلبيّة التي تدمّر حياة الإنسان مع الأيّام، كأن يؤمن بأنّه لن ينجح في عملهِ، ولن ينجح في تحصيل العلامات العالية في الامتحانات، ولن يستطيع أن يتجاوز صعوبات الحياة.

أمّا بالنسبة لأسباب التفكير السلبي، فهي:

1- البعد عن الله تعالى:

إنّ غرق الإنسان في الحياة والأمور المادية فيها، بعيدًا عن ذكر الله والتقرّب منه عن طريق أداء العبادات اليومية يزيد من طريقة تفكيره السلبي، ويُجرّده شيئًا فشيئًا من الأفكار الإيجابيّة.


اقرأ أيضاً:
7 نصائح لتقوّي صلتك بالله سبحانهُ وتعالى


2- التفكير السلبي بالمستقبل:

تلعب طريقة تفكير الإنسان دورًا فعّالًا في تحويله لشخصٍ سلبي، إذ أنّ تفكيره بشكلٍ سلبي بالمستقبل الذي ينتظره يجعله يرى الأمور والأحداث تدور بطريقةٍ غير صحيحة، مما يُساهم بخلق المزيد من الأفكار السبيّة داخله.

3- عدم وجود أهداف واضحة في الحياة:

إنّ غياب الأهداف من حياة الإنسان يجعله يعيش ضمن أجواء مليئة بالصراعات الداخليّة والضياع والتشتت الذهني، الذي يُساهم في خلق أفكار سلبيّة تؤدي مع الأيّام لتدمير الإنسان معنويًا ونفسيًا.


اقرأ أيضاً:
كيف تحدّد أهدافك في الحياة؟


4- الروتين اليومي:

إنّ عيش الإنسان ضمن روتين يومي واحد كل يوم يُعرّضه لحالاتٍ من الملل الشديد الذي يجعله يُفكر بأشياءٍ سلبيّة تكبر مع الأيّام وتتضخم ليُصبح من الصعب السيطرة عليها.


5- التفكير بالماضي:

يُشغل الشخص السلبي عقله بالتفكير بأحداث الماضي التي عاشها، بدلًا من التفكير بحاضرهِ، والتخطيط لبناء مستقبله.

وأضرار التفكير السلبي هي:

  1. الشعور بالقلق، والتعرض للإصابة بمشكلة الاكتئاب النفسي.
  2. التعرض لمشكلة الأرق واضطرابات النوم خلال الليل.
  3. زيادة الوزن والشهيّة لتناول الطعام.
  4. الفشل في العمل وعدم القدرة على تحقيق أي إنجازات مهمة.
  5. الفشل في تكوين علاقات اجتماعيّة مثمرة، أو حتّى تكوين صداقات أبديّة.
  6. الشعور بالوحدة والانعزال الناتج عن بعد الأشخاص عنهُ، وعدم الرغبة بالحديث أو الاختلاط معهُ.

ثانيًا: صفات الشخص السلبي

1- التدخل بأمور الآخرين الخاصة:

يتدخل الشخص السلبي بحياة الآخرين بطريقةٍ مبالغة فيها، ويتكلم في قضايا الآخرين، بدلًا من الاهتمام بأموره الخاصة وقضاياه، كأن يقترح على جارهِ أن يُغيّر منزله، أو أن يقوم بتوجيه زميله في العمل دون أن يطلب استشارته.

2- التشاؤم:

الشخص السلبي يغرق في بحرٍ كبير من التشاؤم والسلبيّة التي ينشرها في حياته، وحياة كل الأشخاص المقربين منه من العائلة والأصدقاء، فهو لا يرى سوى الأمور السيئة في الحياة، ويغضّ النظر عن كل شيئ ممتع وجميل فيها.

3- البحث وراء الأخبار السيئة:

عادةً ما يسعى الشخص السلبي وراء الاستماع إلى الأخبار السيئة وتصديقها والأخذ بها، كأخبار الكوارث، الحروب، الموت، والأوبئة، ويغض النظر عن سماع كل الأخبار الممتعة والسعيدة في الحياة، كأن يسعى وراء حضور مراسم الجنازات والموت، ويتجنب حضور حفلات الأعراس والمناسبات السعيدة.

4- الحساسيّة المُفرطة:

يتمتّع الشخص السلبي بدرجةٍ عالية من الحساسيّة المفرطة التي تجعله غير قادر على تقبل أي ملاحظة أو انتقاد قد يُوجه له من قبل الآخرين، وفي كثيرٍ من الأحيان يرفض الشخص السلبي سماع المجاملات حتّى من الآخرين.

5- دائم الشكوى:

لا يتوقف الشخص السلبي عن الشكوى الدائمة، وذلك محاولةً منه لإقناع الجميع بأنّه شخصٌ مظلوم، وسيئ الحظ، ويحصر تفكيره وأحاديثه بالأحداث السيئة التي مرّت معه، دون التطرق إلى الحاضر وتجاربهِ الجديدة.

6- تكرار كلمة لكن:

لا يتوقّف الشخص السلبي عن تكرار كلمة لكن في مختلف الجلسات والحوارات والأحداث التي تمرّ معه في حياتهِ اليوميّة، كأن يقول مثلًا أنا أحب الشتاء ولكن لا أحب الثلج والمطر فيهِ، أو أن يقول كان العرس جميلًا ولكن العشاء لم يكن لذيذًا على الإطلاق.

7- الشعور الدّائم بالتقصير:

يشعر الشخص السلبي دائمًا بأنّ كل الأشخاص الذين حوله أفضل وأنجح منه، وبأنه لا يمتلك المؤهلات التي يمتلكونها والتي كانت سببًا في نجاحهم، وهذا ما يُهدّد مستقبلهُ وحياتهُ ويؤدي لتدمير نفسيته.

8- توقّع الأشياء السيئة:

دائمًا ما يُجهز الشخص السلبي نفسه لاستقبال الأحداث والأشياء السيئة في المستقبل، وذلك ظنًا منه بأنّ حياته كلها مشاكل وصراعات ولا مكان للأمان والراحة فيها.

9- فاقد الحماسة:

لا يتمتّع الشخص السلبي بأي نوع من الحماسة أو الاندفاع نحو البحث وراء مشاريع مستقبليّة تضمن له النجاح والتألق في الحياة، ويُفضل البقاء في مكانهِ لسنواتٍ طويلة دون إحراز أي تقدّم يُذكر.

10- تشويه الصور الجميلة في الحياة:

يسعى الشخص السلبي إلى تشويه الحقائق والأحداث، ولا يسعى أبدًا إلى تجميل واقعهِ، أو حتّى البحث عن بعض الأشياء  التي تجعله يتمتع بالراحة النفسيّة.

ثالثًا: نصائح وإرشادات فعّالة للتعامل مع الشخص السلبي

1- لا تدخل بنقاشاتٍ معه:

عليك أن تكون عاقلًا ومتوازنًا في علاقتك مع الشخص السلبي، فحاول مثلًا ألّا تدخل معه بأي نوع من النقاشات المهمة، وأن تُركز فقط على النقاط الإيجابية الموجودة في شخصيتهِ.

2- لا تجلس معه لفتراتٍ طويلة:

لكي تتجنّب انتقال الطاقة السلبيّة إليك من الشخص السلبي، عليك أن تتجنّب الجلوس معه لفتراتٍ طويلة، وأن تجعل علاقتك معه سطحيّةً ومحدودة، وفي حال كان هذا الشخص من أفراد العائلة، فعليك هنا أن تتجنب الجلوس في المنزل أثناء تواجدهِ فيهِ، أو أن تخصص غرفة معينة لك للجلوس والاستمتاع بوقتك بعيدًا عنه.

3- تعامل معه بلطف:

من الممكن أن تتعامل مع الشخص السلبي بلطفٍ في بعض المواقف، وذلك لكي تساعدهُ على التخلص من هذهِ الصفة ولو بقدرٍ بسيط، كأن تدعوه مثلًا لمشاهدة بعض المسرحيات والأفلام الكوميديّة، و للذهاب معك في رحلات ترفيهيّة.

4- لا تُضحي بنفسك:

عليك ألّا تضحّي بنفسك في سبيل إرضاء الشخص السلبي وتأمين جو مريح له، وبشكلٍ خاص في حال كان شديد السلبيّة وغير متعاون على الإطلاق، كما وعليك ألّا تظهر نقاط ضعفك أمامه، وذلك لكي لا يستغلها لصالحهِ.

5- لا تتحمّل المسؤوليّة عنه:

من الضروري أن تدفع الشخص السلبي لكي يعتمد على نفسهِ، وألّا تتحمّل المسؤوليّة عنه، وذلك لكي لا تسبب لنفسك المزيد من المتاعب النفسيّة والجسديّة.

6- تحدّث معه بمواضيع خفيفة:

عليك ألّا تتحدث مع الشخص السلبي بمواضيع مهمة ومصيريّة، أو بأي نوع من المواضيع التي تحتاج لنقاشٍ أو قرارات مهمة، وذلك لكي لا يُسمعك أي آراء مُحبطة وسلبيّة.


اقرأ أيضاً:
كيف يتعامل الناجحون مع الأشخاص السلبيين؟


رابعًا: نصائح للتعامل مع زملاء العمل السلبيين

  1. لكي لا تتأثر بنفسية الشخص السلبي في بيئة العمل، عليك ألّا تجلس معه لفترات طويلة من اليوم، واحصر علاقتك وأحاديثك معه بما يخص مواضيع العمل فقط لا غير.
  2. ضع حدود واضحة بينك وبينه، ولا تسمح له على الإطلاق بأن يتجاوز هذهِ الحدود.
  3. في حال كان زميلك في العمل شديد السلبيّة وأصبح يؤثر على نفسيتك خلال ساعات العمل، فهنا عليك أن تستشير الشخص المشرف على القسم الذي تعمل به، أو الخبير الاجتماع في الشركة، لكي يُقدم لك النصح والإرشادات.
  4. في حال تراجعت قدرتك على العمل بسبب زميلك السلبي وأفكارهِ المُحبطة والمُزعجة، فعليك هنا أن تشتكي للإدارة، أو أن تطلب منها الانتقال إلى مكتبٍ آخر.
  5. لكي تتخلّص من تأثيرات زميلك السلبي في العمل، عليك أن تتعامل معه بشيئِ من اللطف، وألّا تجعله يشعر بأنه شخصٌ غير مرغوب، وذلك لكي لا يزيد من سلبيتهِ المزعجة.
  6. حاول أن تخفف من سلبية زملائك في العمل، وأن تساعدهم على التخلص منها، عن طريق تقديم بعض المساعدات البسيطة لهم.
  7. في حال كان الشخص السلبي يُقدم لك الكثير من الآراء السلبيّة، عليك ألّا ترد عليه بنفس الطريقة، وأن تحاول الرد بإسلوب إيجابي وبسيط، وذلك يشعر بالخجل ويتوقف عن أفعاله هذه.
  8. أمام الشخص السلبي في العمل، عليك أن تخفي نقاط ضعفك، وألّا تظهرها على الإطلاق، وذلك لكي لا يستغلها ضدك.
  9. في حال كان زميلك السلبي في العمل يُبالغ في أحاديه السلبيّة وأفكارهِ المحبطة، عليك ألّا تبقى صامتًا، وأن توضح له الحقيقة بالبراهين والأدلة، وذلك لكي لا يتمادى في طرح هذهِ الأفكار ظنًا منهُ بأنّك موافق عليها.
  10. لتتخلص من مضايقات الشخص السلبي، ننصحك بأن تستمع إلى الموسيقى الهادئة خلال ساعات العمل، وذلك لأنّ الموسيقى تساعد على استرخاء الأعصاب وطرد كل الأفكار السلبيّة منها، كما ومن الممكن أن تؤثر هذهِ الموسيقى ولو قليلًا على تحسين نفسيّة الشخص السلبي وتعديل مزاجه.
  11. تساعد الأزهار الطبيعيّة على تحسين جو العمل، وعلى زرع الإيجابيّة فيِه، لهذا يُمكنك أن تضع بعض الزهور الطبيعيّة في مكان العمل وعلى مكتب الزميل السلبي، وذلك لكي يشعر بشيئ من الاستقرار النفسي والسعادة.
  12. في حال طلب زميلك السلبي منك أن تساعده على حل مشكلة ما يُعاني منها، عليك ألّا ترفض طلبهُ هذا، وأن تعمل على مساعدتهِ وإيجاد الحلول المناسبة لهُ، لعلهُ يُخفف قليلًا من سلبيتهِ وسوداوية النظرة التي يمتلكها.
  13. عليك ألّا تتبنى وجهة نظر الزملاء السلبيين اتجاه العمل أو المدراء، وألّا تتحدث معهم عن سلبيات العمل والوظيفة، واجعل أحاديثك تدور معه فقط حول إنجازات العمل المهمة، والأرباح العاليّة التي تحققها الشركة سنويًا.
  14. عليك أن ترتّب مكان أو مكتب العمل بشكلٍ دائم، وألّا تسمح بانتشار الفوضى العارمة والأشياء المبعثرة التي تسيئ لجو العمل.

وأخيرًا ننصحك عزيزي أن تتقيّد بكافة النصائح المهمة التي قدمناها لك، لتتعامل مع الشخص السلبي بشكلٍ صحيح إن كان في المنزل أو العمل، ولتنعم بالمزيد من الراحة والإيجابيّة بعيدًا عن كل التأثيرات السلبيّة التي قد يُسببها لك

 

المصادر:

  1. ما هو التفكير السلبي ؟!
  2. التفكير السلبي وتأثيره على صحتك وكيفية التخلص منه
  3. علامات تدل على الشخص السلبي
  4. الصفات الـ 15 للشخص السلبي
  5. طرق للتعامل مع زملاء العمل السلبيين


المقالات المرتبطة