يلعب الأهل دورًا أساسيًا في مساعدة طفلهم على تحقيق التفوق الدراسي والنجاح الكبير، وذلك من خلال مدّهِ بالعون والمساعدة المعنوية، وتهيئة الجو الدراسي المناسب له، فيما يلي سنُسلّط الضوء على هذا الموضوع المهم، وسنقدمُ لك بعض النصائح المهمة لتساعد طفلك على تحقيق النجاح والتفوق الدراسي.

أولًا: أنشطة لزيادة تركيز الطفل قبل بدء العام الدراسي

قبل بدء العام الدراسي بفترةٍ قصيرة، عليك أن تزيد من معدل تركيز طفلك، وذلك لكي لا يشعر بالتشتت والضياع عند تلقيهِ للدروس والوظائف اليوميّة، ويكون هذا عن طريق تشجيعه على تطبيق التمارين والأنشطة التالية:

  1. اختيار قصة معينة تتناسب مع المرحلة العمرية التي يمرّ بها الطفل، ومساعدته على قراءة كل فقرة على حدة وتكرارها لعدة مرات، ومن ثُمّ الانتقال إلى الفقرة التانية وتكرارها، وهكذا حتّى ينتهي من الصفحة الأولى، ليُعيد تكرار كل الفقرات السابقة مع بعضها.
  2. حث الطفل على العد من 1 إلى 100، ومن ثُم العد بشكلٍ عكسي، أي من 100 إلى 1.
  3. أعطي الطفل برتقالة صغيرة ليمسكها في يدهِ، واطلب منه أن يُركّز على ملمسها، لونها، رائحتها، وأن يتأمل تفاصيلها الدقيقة، ليُخبرك بعدها بكل الأحاسيس التي راودته.
  4. ضع كوب من الماء على الطاولة، واجعل طفلك يجلس أمام هذا الكوب ليُراقبه ويُدقق فيه لعدة دقائق دون أن يتحرك.
  5. اخرج مع طفلك إلى الحديقة وافسح له المجال لكي يركض فيها، ويلعب بالزهور والأعشاب ويُلامس كل ما يرغب، ومن ثُمّ اطلب منه أن يُخبرك عن الأشياء التي أحبها في الحديقة، وعن ألوان الأعشاب والزهور الموجودة فيها.
  6. شجّع طفلك على الجلوس في الغرفة ليستمع إلى أغنية جميلة تناسب عمره، واطلب منه أن يُكرر هذه الأغنية لكي يحفظها.
  7. ضع الساعة أمام طفلك، واطلب منه أن يجلس ويُراقب حركة عقرب الثواني المتحرك لمدة دقيقة كاملة مع العد.
  8. عليك أن تمنح طفك الغذاء الصحي الغني بالفاكهة والخضار الطازجة التي تساعد على تقوية العقل وتنشيط الدورة الدمويّة، وأن تشجعه على شرب المزيد من المياه التي تُنقي العقل والجسم لتساعد الطفل على التركيز خلال العام الدراسي.

 

اقرأ أيضاً: 101 نصيحة تساعد الأطفال والآباء على الاستعداد للعودة إلى المدرسة

 

ثانيًا: تحضير غرفة الدراسة الخاصة بالطفل

اختيار غرفة محدّدة للطفل:

من الضروري أن تُحدّد غرفة معينة وثابتة ومخصصة لدراسة طفلك وأن تشجّعه على الدراسة في هذه الغرفة فقط دون سواها، وذلك لأنّ ارتباط الطفل بهذهِ الغرفة سيزيد من معدّل تركيزهِ وقدرتهِ على الدراسة بعيدًا عن كل ما يُمكن أن يُسبّب له التشتّت.

خلق جوّ مريح في الغرفة:

يجب أن تهتم بخلق جوّ مريح في الغرفة المخصصة لدراسة طفلك، كأن تكون مضاءة بشكلٍ جيد ومريح للنظر، وأن تكون حرارة درجة الغرفة معتدلة بحيثُ لا يشعر الطفل بالحرارة الزائدة أو البرد، كما وعليك أن تفتح نوافذ الغرفة لعدة دقائق في الصباح والمساء لتسمح بتجدّد الهواء.

اختيار أثاث صحي ومريح:

لكي تساعد طفلك على التركيز خلال الدراسة لتحقيق التفوق الدراسي، عليك أن تختر أثاث صحّي ومريح للغرفة، وبشكلٍ خاص المنضدة والكرسي المخصّص للدراسة، وأن يكون حجم الطاولة وارتفاعها  يتناسب مع حجم الطفل وطول قامتهِ.

الانتباه لألوان الغرفة:

كثيرًا ما تتأثر نفسية الطفل بألوان الغرفة المخصصة للدراسة، لهذا عليك أن تنتبه إلى هذا الموضوع وأن تختار لون غرفة طفلك بعنايةٍ فائقة، كأن تختار مثلًا اللون الأزرق الذي يمنح الطفل نسبةً عالية من التركيز، واللون الأحمر والبرتقالي الذي يمنح الطفل طاقةً كبيرة، وأن تبتعد عن اختيار اللون الأبيض والرمادي الذي يؤثرُ سلبًا على نفسيّة الطفل وتركيزهِ.

اختيار غرفة منعزلة وهادئة:

من الطبيعي أن يتأثر الطفل بأصوات الضجيج وأصوات الأطفال الذين يلعبون بالمنزل أو حديقة المنزل أو حتّى بأصوات التلفاز، لهذا عليك أن تحرص على اختيار غرفة منعزلة وهادئة وبعيدة عن غرفة الجلوس، وذلك لكي لا تسبب هذهِ الأصوات التشتت للطفل.

ترتيب الغرفة بشكلٍ جيد:

إنّ الفوضى العارمة في الغرفة تؤثر سلبًا على تركيز الطفل وقدرته على الحفظ والمذاكرة، لهذا عليك أن تزيل كل الاشياء الزائدة والغير ضرورية من الغرفة، وأن تحتفظ فقط بالأغراض الضرورية التي يحتاجها الطفل، وأن تخصص مكتبة صغيرة لوضع الكتب والاقلام والدفاتر بشكلٍ منظم ومرتب.

ثالثًا: نصائح مهمة لتساعد طفلك على تحقيق التفوق الدراسي

التحدث مع معلم الطفل:

إنّ الأهل يتشاركان دورًا أساسيًا في تثقيف الطفل وتزويدهِ بالمعلومات التي تساعده على تحقيق التفوق الدراسي، لهذا عليك أن تحرص على الاتصال بين الحين والآخر مع معلّم الطفل لتسأل عن أحوال طفلك وسلوكه في المدرسة، ويُمكن أن تتواصل مع المعلم عن طريق البريد الإلكتروني أو عن طريق زيارة المدرسة بشكلٍ شهري.

 

اقرأ أيضاً: 6 نصائح تساعد المعلّم على غرس حب التعليم في الطلاب

 

التأكد من أداء الطفل للواجبات اليوميّة:

إنّ الواجبات اليوميّة أو ما يُسمى بالوظائف تعلّم الطفل أهمية الإلتزام وتزيد من قدرة دماغهِ على ترسيخ الملعومات وأرشفتها، لهذا عليك أن تتأكد من أداء طفلك لواجباته اليوميّة قبل الذهاب إلى المدرسة.

تحفيز الطفل على الدراسة:

من الضروري أن تحفز طفلك بشكلٍ يومي على الدراسة عن طريق إدخال بعض الوسائل المشجعة التي تساهم في سرعة حفظ الطفل للدروس والمناهج المُقررة، كأن تُحضر له بعض المجسمات التي تساعدهُ على حفظ الأرقام والقيام بالعمليات الحسابيّة، أو أن تحضر لهُ بعض الحشرات الصغيرة لمعاينتها وإجراء التجارب عليها.

غرس أفكار إيجابيّة عن أهمية المدرسة في عقل الطفل:

يجب أن تتحدث مع طفلك عن أهمية المدرسة ودورها في مساعدتهِ على تحقيق كافة أحلامهِ وطموحاتهِ، وعن دورها الإيجابي في تنمية ذكائهِ وتحويلهِ لشخصٍ مميز في المجتمع.

الاحتفال بنجاح الطفل:

لكي تشجع طفلك على تحقيق المزيد من النجاحات المتلاحقة والعلامات العالية في الإمتحانات المدرسيّة عليك أن تحتفل بكل نجاحاتهِ، ويكون هذا عن طريق القيام ببعض الحفلات البسيطة، أو شراء الهدايا الجميلة له.

تنظيم وقت الطفل:

يلعب تنظيم الوقت الدور الأهم في مسيرة التفوق الدراسي لدى الطفل، لهذا عليك أن تحرص على تنظيم وقت طفلك اليومي، كأن تخصّص له وقتًا معينًا للدراسة، ووقتًا لتناول الطعام، ووقتًا لمشاهدة التلفاز، ووقتًا للنوم.

نوم الطفل بشكلٍ صحي:

إنّ النوم الصحي يُساعد على تغذية دماغ الطفل وعقلهِ لينجح في حفظ دروسهِ والتركيز على أرشفة كافة المعلومات التي يتلقاها في المدرسة بعيدًا عن النسيان، لهذا عليك أن تحافظ على مواعيد نوم طفلك واستيقاظهِ، وأن تُبعده عن السهر الطويل الذي يساهم في إضعاف خلايا الدماغ وقتلها مع الأيّام.

 

اقرأ أيضاً: نصائح للأهل تساعد على نوم الأطفال باكراً قبل بدء المدرسة

 

منح الطفل الغذاء الصحي:

إنّ غذاء الطفل يؤثر بشكلٍ كبير على مدى قدرته على تحقيق التفوق الدراسي، لهذا عليك أن تحرص على منح طفلك أنواعًا معينة من الأطعمة التي تحتوي على مواد وفيتامينات مغذية للدماغ كالفاكهة الموسميّة، الخضار الطازجة، المكسرات بأنواعها المختلفة بشرط أن تكون خالية من الملح، الزبيب، التمر، الحليب، البيض، واللحوم الخالية من الدهون، وأن تبعدهُ عن تناول الأطعمة الضّارة التي تؤثر على عملية التفكير السليم كالوجبات الجاهزة، المشروبات الغازية، والسكريات المبالغ فيها.

 

اقرأ أيضًا: أهم النصائح الغذائيّة لطفلك قبل العودة إلى المدرسة

 

التحدث مع الطفل عن المدرسة:

يجب عليك أن تتحدث مع طفلك عن المدرسة وعن الصعوبات والمشاكل التي يُواجهها، وذلك لكي تعالج هذهِ المشاكل وتتخلص منها قبل أن تؤثر على ذكاء الطفل وتحصيلهِ العلمي.

تشجيع الطفل على ممارسة الهوايات:

تساهم الهوايات في تعزيز القدرات الإبداعيّة والذكائيّة لدى الطفل، وتساهمُ كذلك في زيادة قدرتهِ على الحفظ والتذكر، لهذا وخلال أيّام المدرسة عليك أن تشجع طفلك على ممارسة هواياتهِ المفضلة في أيّام العطل والإجازات السنوية، وأن تشجّعه على تطوير هذهِ الهوايات واحترافها في المستقبل.

غرس الأفكار الإيجابيّة في عقل الطفل:

لتشجع طفلك على الدراسة وتحقيق التفوق الدراسي عليك أن لا تتوقف عن غرس الأفكار الإيجابيّة في عقل الطفل ودماغهِ، وذلك لكي تحرض عقلهُ الباطن على العمل المستمر والدراسة لتحقيق كافة الأحلام والطموحات، كأن توجه لهُ هذهِ الجمل بشكلٍ يومي ومتكرر، أنت متفوق، أنت طفلٌ ناجح، أنت طفلٌ ذكي، أنت تتمتعُ بقدراتٍ خارقة، أنا أفتخرُ بك، أنت قادر على تحقيق كل ما تتمناه وغيرها من العبارات.

رابعًا: أنشطة تساهم في زيادة معدل ذكاء الطفل

بعيدًا عن الدراسة والمذاكرة فإنّ هناك بعض الأنواع من الأنشطة التي تساعدُ على زيادة معدل ذكاء الطفل، والتي يجب على الأهل أن يُشجّعوا طفلهم على ممارستها بشكلٍ يومي أو خلال العطل والإجازات الرسميّة وهذهِ الأنشطة هي:

اللعب مع الأصدقاء:

وهي من الأنشطة المهمة التي يجب على الأهل أن يسمحوا لطفلهم بأن يقوم بها، وذلك لأنّ اللعب مع الأصدقاء لوقت قصير في اليوم يُساهم في تعزيز قدرات التواصل الإجتماعي لدى الطفل، مما يُساهم في زيادة قدرتهِ على المذاكرة بشكلٍ صحيح.

 

اقرأ أيضاً: 8 طرق لتنمية الذكاء الاجتماعي للطفل

 

قراءة قصص الخيال العلمي:

تساعد قصص الخيال العلمي على تنشيط ذاكرة الطفل وقدرتهِ على التخيّل والتصوّر وهذا ما يوفّر له فرصةً مناسبة لاستخدام قدراتهِ الخيالية لتصور كافة المعلومات التي يتلقاها وأرشفتها في دماغهِ دون أن يتعرض لمشكلة النسيان خلال الإمتحان بالتحديد.

 

اقرأ أيضاً: 8 إرشادات تساعدك على حفظ الدروس بسرعة

 

الرسم والزخرفة:

يُعتبر الرسم من أهم الأنشطة التي يجب أن تشجع طفلك على ممارستها خلال أيام المدرسة والعطل، وذلك لأنّ الطفل يستطيع من خلال الرسم أن يُعبر عن أفكارهِ وتصوراتهِ، كما وأنّ الرسم يُساعد على تنمية حس التخيُّل لدى الطفل مما ينعكس إيجابيًا على دراستهِ وتحصيلهِ العلمي.

المشاركة في المسرحيات المدرسيّة:

إنّ مشاركة الطفل في المسرحيات المدرسيّة يُساهم في تعزيز قدرات الطفل الإجتماعيّة، وسهولة تواصلهِ مع الآخرين بكل ثقةٍ وقوة بعيدًا عن الخجل والضعف الإجتماعي، لهذا عليك أن تشجع طفلك على المشاركة في كافة المسرحيات التي تقام في المدرسة.

مشاهدة البرامج الوثائقيّة:

تساهم البرامج الوثائقيّة على تعزيز عملية التفكير السليم والتخيُّل العقلي لدى الطفل، لهذا عليك أن تحث طفلك على متابعة البرامج الوثائقيّة التي تتناسب مع المرحلة العمرية التي يمرّ بها، وأن تجاوب على كل الأسئلة التي يطرحها عليك خلال متابعة هذهِ البرامج، وبشكلٍ خاص البرامج التي تتحدث عن عالم الحيوان، عالم الفضاء، عالم البحار، وغيرها من المواضيع المهمة.

 

وفي النهاية نتمنى عزيزي أن تطبق كافة النصائح والإرشادات المهمة التي قدمناها لك في هذهِ المقالة، وذلك لكي تساهم في تعزيز ذكاء طفلك وقدراتهِ الإبداعية لينجح في تحقيق التفوق الدراسي.

 

المصادر:

  1. 8 تمارين لتقوية التركيز عند الأطفال قبل المدرسة
  2. تعلمي كيف تجعلين غرفة الدراسة مكاناً يساعد على الإنتاجية
  3. ست نصائح لمساعدة أطفالك على التفوق
  4. كيف تساعدين طفلك على التفوق في المدرسة؟
  5. 10 وسائل لتنمية ذكاء طفلك والحفاظ عليه


المقالات المرتبطة