يُعَدّ تحليل (SWOT) إحدى التقنيات المفيدة التي تساعدك على فهم نقاط القوة ونقاط الضعف التي لديك، وتحديد الفرص المتاحة أمامك والتهديدات التي تواجهك، فعندما تُستخدَم هذه التقنية في مجال العمل فإنَّها تساعدك على حجز مكانٍ دائمٍ لك في سوق العمل، وعندما تستخدمها على الصعيد الشخصي فإنَّها تساعدك على التطوُّر المهني بطريقةٍ تضمن لك الحصول على أقصى استفادةٍ من المواهب التي لديك، والقدرات التي تتمتع بها، والفرص المتاحة أمامك.

ولكنَّنا سنسلِّط الضوء في هذه المقالة على كيفية استخدام هذه الأداة في مجال العمل بشكلٍ خاص.

تحليل "سووت" المُستخدَم في مجال العمل:

ما يجعل تحليل "سووت" مفيداً على وجه الخصوص هو أنَّه يستطيع مساعدتك على اكتشاف الفرص التي يمكنك استغلالها، والتعرُّف على نقاط الضعف في عملك والتي تستطيع من خلال فهمها التحكّم بالتهديدات والتخلّص منها والتي من دون ذلك ستأخذك على حين غرة. بالإضافة إلى ذلك فإنَّك عندما تنظر إلى نفسك وإلى منافسيك عبر منظار تحليل "سووت" فإنَّك بذلك تبدأ بإتقان إحدى الاستراتيجيات التي تساعدك على التميز عن منافسيك بحيث تستطيع المنافسة في السوق بنجاح.

كيف تستخدم تحليل "سووت":

تُعَدّ هذه الأداة التي أسَّسها "ألبرت س. هامفري" (Albert S Humphrey) في ستينيات القرن الماضي أداةً مفيدةً في الوقت الحالي كما كانت عليه في ذلك الوقت. حيث يمكنك استخدام هذه الأداة بطريقتين: إمَّا بصفتها طريقةً بسيطة تساعد الأشخاص على الالتقاء والبدء بتشكيل الاستراتيجية، أو بشكلٍ أكثر تعقيداً عن طريق استخدامها كأداةٍ مهمة لوضع الاستراتيجية.

نصيحة:

تُعَدّ نقاط القوة ونقاط الضعف غالباً عوامل داخليةً في منظمتك في حين ترتبط الفرص والتهديدات بشكلٍ عام بعوامل خارجية. لهذا السبب يُدعى تحليل (SWOT) في بعض الأحيان تحليل العوامل الخارجية والداخلية، وتُدعى مصفوفة (SWOT) في بعض الأحيان مصفوفة العوامل الداخلية والخارجية.

حمِّل واطبع ورقة العمل التي تساعدك على القيام بالتحليل الخاص بك ودوِّن فيها إجاباتك عن الأسئلة الآتية:

نقاط القوة:

  • ما المزايا التي تمتلكها منظمتك؟
  • ما الأمور التي تجيد القيام بها أفضل من أي شخصٍ آخر؟
  • ما الموارد المميزة أو ذات التكلفة المنخفضة التي يمكنك الاستعانة بها ولا يمكن للآخرين ذلك؟
  • ما الأشياء التي يرى الأشخاص الذين يعملون معك في السوق أنَّها نقاط قوةٍ لك؟
  • ما العوامل التي تعني أنَّك "أتممت عملية البيع"؟
  • ما الخاص بمنظمتك؟

انظر إلى نقاط القوة الخاصة بك من وجهة نظر المنظمة ومن وجهة نظر الزبائن والأشخاص الذين يعملون معك في السوق. فإذا واجهت أيَّة صعوباتٍ في تحديد نقاط القوة فحاول كتابة قائمةٍ بميزات شركتك، فبعض هذه الميزات من الممكن أن تكون نقاط قوة. وعندما تنظر إلى نقاط القوة الخاصة بك اربطها بنقاط القوة التي لدى منافسيك، فإذا كان جميع منافسيك يقدمون منتجاتٍ ذات جودةٍ عالية على سبيل المثال فإنَّ عملية تقديم منتجات ذات جودة عالية لا تُعَدُّ نقطة قوة ضمن السوق الذي تعمل فيها منظمتك بل هي أحد الأمور الضرورية.

نقاط الضعف:

  • ما الأشياء التي يمكنك تحسينها؟
  • ما الذي يجب عليك تجنُّبه؟
  • ما الأشياء التي يرى الأشخاص الذين يعملون معك في السوق أنَّها نقاط ضعفٍ لك؟
  • ما العوامل التي تجعلك تفقد مبيعاتك؟

وهنا أيضاً يجب أن تحدد نقاط الضعف بالاعتماد على وجهة نظر المنظمة (وجهة النظر الداخلية) وعلى وجهة نظر الزبائن والأشخاص الذين يعملون معك في السوق (وجهة النظر الخارجية): هل يبدو أنَّ ثمَّة نقاط ضعفٍ يراها الآخرون فيك بينما أنت غير قادرٍ على رؤيتها؟ هل يقدم منافسوك أداءً أفضل من أدائك؟

من الأفضل أن تكون واقعيَّاً الآن وأن تواجه أيَّة حقائق غير سارة في أسرع وقتٍ ممكن.

الفرص:

  • هل يمكنك أن ترى أيَّة فرصٍ جيدة ؟
  • هل ترى أية توجهات مثيرةً للاهتمام؟

الفرص المفيدة يمكن أن تأتي من أشياء من قبيل:

  • التغيّرات التي تصيب التكنولوجيا والأسواق سواءٌ على نطاقٍ واسع أم على نطاقٍ ضيِّق.
  • التغيّرات التي تطرأ على السياسات الحكومية المرتبطة بمجالك.
  • التغيّرات في الأنماط الاجتماعية، والأوضاع السكانية، والتغيرات التي تطرأ على أساليب الحياة، إلخ.
  • الأحداث المحلية.

نصيحة:

إحدى الطرائق المفيدة عند البحث عن فرص هي أن تنظر إلى نقاط القوة التي لديك وتسأل نفسك إذا ما كانت نقاط القوة هذه تفتح أمامك أبواب أيَّة فرص. ويمكنك من جهةٍ أخرى أن تنظر إلى نقاط الضعف التي تعانيها وتسأل نفسك إذا ما كان من الممكن أن تُتاح أمامك الفرص في حال تخلصت من نقاط الضعف هذه.

التهديدات:

  • ما العوائق التي تواجهك؟
  • ما الذي يقوم به منافسوك؟
  • هل تتغير معايير أو مواصفات الجودة في عملك، ومنتجاتك، وخدماتك؟
  • هل التغير الذي يطرأ على التكنولوجيا يهدد مكانتك؟
  • هل لديك "ديون معدومة" (bad debt) (ديون لن تكون على الأرجح قادراً على سدادها) أو مشاكل في السيولة المالية؟
  • هل من الممكن لأيٍّ من نقاط ضعفك أن تشكل تهديداً حقيقيَّاً لعملك؟

نصيحة:

عندما تبحث عن الفرص أو التهديدات فإنَّ يمكن أن يساعدك على التأكد من عدم إغفال أي من العوامل الخارجية مثل القوانين الحكومية الجديدة أو التغيرات التكنولوجية في مجال عملك.

نصائح إضافية حول تحليل (SWOT):

إذا كنت تستخدم تحليل (SWOT) بشكلٍ جدي (لا كأداةٍ "إحمائية" مؤقَّتة الغرض منها تشكيل الاستراتيجية) فتأكَّد من أن تكون صارماً في طريقة تطبيقك لهذه الأداة:

  • لا تقبل سوى البيانات الدقيقة والتي يمكن التحقق منها (على سبيل المثال تُعَدُّ العبارة: "إنَّ توريد المادة الأولية س يحمل ميزة على صعيد التكلفة تُقدَّر بـ 10 دولار/طن " عبارةً مناسبة، في حين لا تُعَدُّ عبارةٌ من قبيل: "يقدم عائداتٍ ماليةً جيدة" عبارةً مناسبة).
  • اختصر القوائم الطويلة التي تتضمن العوامل التي توصلت إليها ورتب تلك العوامل حسب أولويتها بحيث تستغل وقتك في التفكير في العوامل الأهم بينها.
  • تأكد من تنفيذ الخيارات التي تظهر لديك حتى آخر مرحلة من مراحل عملية تشكيل الاستراتيجية.
  • طبِّق هذه الخيارات في المستوى المناسب، على سبيل المثال قد تضطر إلى تطبيق الأداة في مستوى الإنتاج أو مستوى خط الإنتاج بدلاً من تطبيقها على مستوى الشركة بأكملها والذي يكتنفه قدرٌ أكبر من الغموض.

ملاحظة:

يمكنك أيضاً استخدام (TOWS Matrix) حيث تُعَدُّ هذه المصفوفة مشابهةً تقريباً لتحليل "سووت" (SWOT) من حيث أنَّها تركز أيضاً على العناصر الأربعة نفسها وهي: نقاط القوة، ونقاط الضعف، والفرص والتهديدات، ولكنَّ مصفوفة "توس" يمكن أن تكون بديلاً مفيداً لأنَّها تركز على البيئة الخارجية بينما يركز تحليل "سووت" على البيئة الداخلية.

مثال:

إذا أرادت شركة استشاراتٍ صغيرةً ناشئة أن تقوم بوضع تحليل "سووت" فإنَّها ستقوم به على النحو الآتي:

نقاط القوة:

  • نحن قادرون على الاستجابة بسرعةٍ بالغة لأنَّنا لا نعاني الروتين ولا نحتاج إلى موافقة الإدارة العُليا.
  • نحن قادرون على تقديم خدمة جيدةٍ بالفعل إلى الزبائن حيث تعني الكمية القليلة من العمل في الوقت الحالي بأنَّ لدينا ما يكفي من الوقت لكي نكرسه للزبائن.
  • يحظى كبير مستشارينا بسمعةٍ طيبة في السوق.
  • ليس لدينا الكثير من النفقات العامة لذا فإنَّ في إمكاننا منح زبائننا قيمةً جيدة.

نقاط الضعف:

  • لا تمتلك شركتنا حضوراً واسعاً في السوق ولا سمعةً نطاقٍ واسع.
  • لدينا طاقمٌ صغيرٌ من الموظفين وليس لديهم سوى مهارات ضحلة في العديد من المجالات.
  • نحن مُعرَّضون إلى أن يتعرض الموظفون الرئيسون للمرض وأن يغادروا.
  • سيكون من غير الممكن الثقة بسيولتنا النقدية في المراحل الأولى.

الفرص:

  • إنَّ قطاع العمل لدينا في طور التوسع وثمَّة العديد من الفرص المستقبلية لتحقيق النجاح.
  • إنَّ الحكومات المحلية ترغب في تشجيع مؤسسات العمل المحلية.
  • قد يصيب التباطؤ منافسينا بسبب سعيهم للتأقلم مع التقنيات الجديدة.

التهديدات:

  • قد تُغيِّر التطورات التي يشهدها مجال التكنولوجيا هذا السوق بما يتجاوز قدرتنا على التكيف.
  • قد يلغي أيُّ تغيرٍ طفيف في تركيز أحد المنافسين البارزين أي مركزٍ كنا قد وصلنا إليه في السوق.

نتيجةً لهذا التحليل قد تختار شركة الاستشارة هذه التخصص في تقديم خدمات سريعة الاستجابة وذات قيمة إلى الشركات المحلية والحكومة المحلية.

وسيكون التسويق من خلال مواد مطبوعة محلية محددة للوصول إلى أقصى حضور ممكن في السوق من خلال ميزانية تسويقية محددة، كما يجب على الشركة أن تبقى على اطلاع على التغيرات التي تطرأ على مجال التكنولوجيا قدر الإمكان.


اقرأ أيضاً:
أشهر أدوات التخطيط الاستراتيجي


النقاط الرئيسة:

يُعَدُّ تحليل "سووت" إطار عملٍ بسيطاً ولكنَّه مفيد في تحليل نقاط الضعف التي تعانيها منظمتك، ونقاط القوة التي تتمتع بها، بالإضافة إلى الفرص التي تبرز أمامها، والتحديات التي تواجها. إنَّه يساعدك على التركيز على نقاط قوتك، والتخفيف من أثر التهديدات التي تعترضك، والحصول على أقصى استفادة ممكنة من الفرص المتاحة لك. فيمكن لهذا التحليل أن يُستخدم "كركلة بداية" لتكوين الاستراتيجية أو بطريقةٍ أكثر تعقيداً بوصفه أداةً استراتيجية فعالة. ويمكنك استخدامه أيضاً لفهم منافسيك ولمنحك الرؤيا العميقة التي تحتاج إليها للوصول إلى مكانة تنافسية ناجحة وثابتة.

عندما تقوم بإجراء التحليل الخاص بك كن واقعياً وصارماً، وطبِّق هذا التحليل في المستوى المناسب وأضف إليه أدواتٍ أخرى تتيح أمامك الخيارات عندما يكون ذلك مناسباً.

المصدر


المقالات المرتبطة