الزواج هو من أقدس الروابط الإنسانية، وأكثرها أهمية ففيها يجتمع الرجل والمرأة برباط دائم لتكوين أسرة فيتشاركان الأفراح والأحزان واللحظات السعيدة والصعبة، ويراعي كل منهم الآخر في سبيل تحقيق حياة زوجية ناجحة، ونظرًا لارتفاع معدلات الطلاق في العالم والوطن العربي بشكل خاص كان لا بدّ من أن نسلط الضوء على موضوع الزواج، ونبحث في أهم تفاصيله والمشاكل المتعلقة به.

تعريف الزواج:

يعرّف الزواج بأنه العلاقة التي تجمع بين الرجل (يدعى الزوج) والمرأة (تدعى الزوجة) لبناء عائلة، ويقوم الزواج على أسس قانونية ومجتمعية ودينية، وثقافية، وفي كل الثقافات البشرية يُنظر للزواج على أنه الإطار المقبول للقيام بالعلاقة الجنسية، والإنجاب بهدف إنشاء عائلة.

شروط صحة الزواج:

  1. الزوجة غير محرّمة على الرجل: بمعنى أنه لا يجوز للزواج أن يتزوج من أخته، أو أمه، أو خالته، أو عمته حيث يجب أن تكون الزوجة غير محرمة عليه، بذلك فقط يكون الزواج صحيح.
  2. الإيجاب والقبول: لا بد من أن يكون كلا الطرفين الرجل والمرأة موافقين على إتمام إجراءات الزواج، وفي حال تجاهل شرط الإيجاب والقبول يعتبر عقد الزواج باطل.
  3. الشهود: يجب أن يتواجد شهود على عقد الزواج لما يترتب عليه من آثار وحقوق، وعندما يتوافر الشهود سيعرف الجميع أن الرجل والمرأة قد تزوجا، وهذا ما يحد من شك الناس وإساءة الظن بهم.
  4. أهلية الزوجين: إذا كان أحد الزوجين فاقد الأهليّة كأن يكون مجنون، أو صغير في السن لا يجوز أن يتم عقد الزواج لأنه لا يدرك معنى الزواج وواجباته، حيث لا بد من أن يتمتع الزوجين بكامل الأهلية حتى يكون الزواج صحيح.

أهمية الزواج:

  1. الراحة النفسية: يؤمن الزواج لكل من الرجل والمرأة الراحة النفسية والطمأنينة، حيث يجد كل طرف حب حياته فيتعلقان ببعضهما البعض ولا يستطيع أحدهما الاستغناء والعيش بدون الآخر، فكل منهما يكمل الآخر بشكل ما، وهذا ما يتسبب في زيادة مشاعر الارتياح والحب والمودة.
  2. إشباع الغريزة الجنسية: يساعد الزواج على حماية النفس البشرية من ارتكاب الفاحشة، والخطايا، وممارسة الجنس بطريقة غير شرعية، فالزواج يؤمن لكل من الرجل والمرأة المجال لإشباع غريزتهم الجنسية في إطار شرعي لا مجال لسوء الظن به، إذًا الزواج يمنع وقوع الزنا.
  3. تكوين الأسرة: من الأهداف الأساسية للزواج التناسل وإنجاب الأطفال، فبعد أن يتزوج الزوجين ينجبان طفل أو عدة أطفال وهذا ما يسمح لهم في تكون أسرة متماسكة ومترابطة، كما أن للزواج فضل كبير في استمرارية الجنس البشري، وحمايته من الانقراض كسائر الكائنات الحية الأخرى.
  4. الشعور بالسعادة والهناء: الأسرة هي المكان الذي يلجأ إليه المرء في وقت الشدة والحزن، فهي الحضن الدافئ والآمن لكلا الزوجين وهي المكان الذي يحصلان به على المتعة والتسلية، كما أن الجلوس مع الأبناء وقضاء بعض الوقت معهم يولد مشاعر السعادة والهناء في النفس.


اقرأ أيضاً: ما هو الهدف من الزواج؟ وماهي شروطه؟

 

أركان نجاح العلاقة الزوجية:

يقوم الزواج على مجموعة من الأركان التي تساعد على إنجاحه واستمراريته إلى الأبد، وفي حال فُقد ركن واحد من هذه الأركان سينهار الزواج حتمًا، فيما يلي سنتعرف على أركان نجاح العلاقة الزوجية:

  1. الحب: من أهم المشاعر فهو الركن الأول الذي يجب أن يقوم عليه الزواج، وهو شرط أساسي لنجاح العلاقة الزوجية فبدون الحب من المستحيل أن يدوم الزواج، وبلحب سيتمكن الزوجين من تخطي مشاكلهما بسلام وستتوطد علاقتهما ببعض.
  2. التفاهم: يعتبر التفاهم مفتاح الحياة الزوجية، وعلى أساسه سيتمكن الأزواج من الحوار والتوصل إلى حلول للمشاكل التي تعترضهم، إذًا لا بدّ من أن يجمع الزوج والزوجة التفاهم والانسجام حتى تدوم علاقتهم الزوجية.
  3. الاحترام: الاحترام بين الزوجين هو شرط أساسي لنجاح الزواج واستمراره، فالاحترام المتبادل بين الزوج والزوجة هو قيمة لابد من الحفاظ عليها ومراعاتها بغض النظر عن مشاعر الحب، أو الظروف التي يعيشها الطرفين، أو الإمكانيات المادية، أو أي شيء آخر.
  4. الاهتمام: بالاهتمام المتبادل بين الزوجين يزدهر الزواج لتصل العلاقة الزوجية إلى أسمى معانيها لذا لا بد من أن يهتم كل من الزوج والزوجة ببعضهما حتى ينجح الزواج، فالاهتمام ليس إلا دليل على صدق المشاعر والأحاسيس.
  5. الوفاء: من أنبل الصفات البشرية ولا بد من أن يقوم الزواج على الوفاء، والإخلاص حتى ينجح وتستمر العلاقة الزوجية إلى الأبد، الوفاء يعني أن يحافظ كل شريك على مشاعر الآخر وأن يخلص له وأن يتمسك به مهما مروا بظروف صعبة وقاسية.
  6. الصدق: الزواج الناجح يقوم على الصدق والشفافية في الأقوال والأفعال، فالصدق يزيد من مشاعر الثقة بين الزوجين فيشعر كل طرف بالأمان والاستقرار، وهذا ما يسمح في استمرار العلاقة الزوجية إلى آخر العمر.
  7. الثقة: يقول البعض أنّ الثقة تصنع الحب، والاحترام يغذيه، ومهما كانت العواطف قوية لا بد من أن تتواجد الثقة المتبادلة بين الطرفين فهي التي تساعد على إنجاح العلاقة الزوجية، وهي التي تضمن استمراريتها.
  8. المشاركة: إنّ حياة المشاركة بين الزوجين من أهم أركان إنجاح الزواج فهي تبرز صدق المشاعر، وحسن النية، وتعبر عن مدى الحب الذي يشعر به كل طرف للآخر بعيدًا عن الأنانية وسوء الظن، كما أنها تخفف ضغوطات الحياة وصعابها.


اقرأ أيضاً: أسرار السعادة الزوجية: 8 نصائح لتنعم بهذه السعادة

 

مشاكل شائعة يعاني منها الأزواج:

  1. إفشاء الأسرار الزوجية: قيام أحد الزوجين بإفشاء الأسرار الخاصة بهما إلى العائلة والأصدقاء والجيران يؤدي إلى هز الثقة، ويولد الشك، ويدمر العلاقة الزوجية، وتعتبر من أكثر المشاكل شيوعًا بين الأزواج.
  2. تدخل أهل الزوج أو الزوجة: إن تدخل أهل الزوج أو الزوجة في تفاصيل حياة الزوجين والتحكم بقراراتهما وبشؤونهما الخاصة، تعتبر من أكثر المشاكل خطورة فهي تؤثر سلبًا على حياتهما، وقد يصل الأمر إلى وقوع الطلاق.
  3. الخيانة الزوجية: الخيانة الزوجية هي أبشع ما يمكن أن يعيشه الرجل أو المرأة، حيث يتبع الخيانة الكثير من مشاعر الحزن والإحباط للشريك إضافة لفقدان الثقة والشك، ما يؤدي في النهاية إلى انهيار الأسرة وحدوث الطلاق.
  4. الزواج لغاية ما: بمعنى قيام الزواج على مصلحة معينة يريدها الزوج أو الزوجة، هذا النوع من الزواج يقوم على مصلحة معينة لا على مشاعر الحب الصادق وفي حال انتهت المصلحة حتمًا ستنتهي العلاقة الزوجية.
  5. الإهمال: يؤكد الخبراء أن الإهمال يقتل مشاعر الحب المتبادلة بين الأزواج، وأقسى ما يمكن أن يتعرض له الشريك أن يبادل شريكه بالاهتمام والحب ويبادره هو بالجفاء والبرودة، وللأسف الإهمال يؤدي إلى نشوب مشاكل كبيرة.
  6. الشك: الشّك مرض خطير يفتك في العلاقات الزوجية لأنه من صنع الخيال، ولا حقيقة له، ولا دليل يستند إليه حيث يدفع صاحبه لإلغاء العقل واتهام الشريك بأمور وأفعال لم يقم بها، ومع كثرة المشاكل ينتهي الحب وينتهي معه الزواج إلى الأبد.
  7. الكذب: كما تحدثنا في السابق العلاقة الزوجية تحتاج للصدق حتى تنجح وتستمر، أما الكذب هو من أسوأ الصفات ويعتبر سببًا أساسيًا في تدمير العلاقة الزوجية فهو ينهي الحب، ويقلل احترام الشريكين لبعضهما البعض، فتكثر المشاكل ويحدث الطلاق.
  8. العصبية: لا تخلو العلاقة الزوجية من بعض المشاكل، فإذا كان أحد الطرفين شديد الانفعال والعصبية فإنه بذلك يقطع خيوط التواصل مع شريكه، ولن يتوصل إلى حلول مرضية، وهذا ما يتسبب في تراكم المشاكل لدرجة يصعب حلها.


اقرأ أيضاً:
6 أخطاء يقع بها المتزوجون حديثاً فاحذرها!

 

وسائل تساعد على زيادة مشاعر الحب لشريكك:

  1. الابتعاد عن تضخيم المشاكل:

في البداية يجب أن تبتعد تمامًا عن تكبير المشكلات وتضخيمها، وحاول أن تتغاضى عن الأمور التافهة، أما في حال تعرضتما لمشكلة كبيرة اعتمد على لغة الحوار في مناقشتها، صدّقني ستتمكن من معالجتها دون أن تتأزم علاقتكم وهذا ما سيزيد مشاعر الحب لشريكك.

  1. تذكّر دومًا صفات شريكك الإيجابية:

الكثير من المشاكل يكون سببها أنّك تركّز على الجوانب السلبية لشريكك فقط وهذا ما يأزم الوضع، لذا حاول أن تستحضر صفات شريكك الإيجابية، وتذكر كم هي كثيرة المرات التي وقف بها إلى جانبك، وكم ساعدك في الصعاب التي مررت بها، هذه الأمور ستزيد من مشاعر الحب والوفاء.

  1. حافظ على أسراركم الزوجية:

أهم ما يجب أن تقوم به هو أن تحترم خصوصية شريكك، وأن تحافظ على أسراركم الزوجية، وعدم الإفشاء بها لأي شخص سواء قريب، أو صديق، أو جار سيساعد هذا في حل مشاكلك بأقل خسائر، كما وسيقدر شريكك احترامك لخصوصياته، وهذا ما سيساعد على توطيد العلاقة معه وزيادة الحب.

  1. اشتري هدية لشريكك بشكل دائم:

لا تنتظر قدوم المناسبات حتى تشتري لشريكك الهدايا واحرص دومًا على شراء الهدايا له حتى ولو كانت الهدية بسيطة فهي ستسعده وستُعزّز ثقته بنفسه، كما أنّها ستُعزّز روابط المحبة فيما بينكما، وسيقدر اهتمامك به، واحرص أيضًا على تحضير المفاجآت له والاحتفال بعيد ميلاده، وبعيد الزواج، وعيد الحب سويًا. للمزيد اقرأ مقالتنا: 10 هدايا رومانسية لن تنساها زوجتك

  1. اعتمد على العلاقة الحميمة:

لا يخفى على أحد بأنّ العلاقة الحميمة تُقوّي العلاقة الزوجية وتزيد من مشاعر الحب والانسجام والألفة بين الأزواج، أمّا إهمالها يؤدي إلى حدوث فجوة كبيرة وربما وقوع الطلاق، لذا احرص على أداء واجباتك الزوجية تجاه شريك حياتك، وقم بمراعاة رغباته فيما يخص العلاقة الحميمة.

  1. تعامل مع شريكك معاملة حسنة:

يقصد بالمعاملة الحسنة أن تتعامل معه بمحبة، واحترام، وإخلاص، ووفاء، وصدق، وتقدير، واهتمام، ومشاركة، وثقة وغيره فهي أساسي إنجاح الزواج، كما أنها أحد أهم الوسائل التي تساعد على زيادة مشاعر الحب بين الأزواج.

  1. شارِك شريكك اهتماماته:

حاول أن تقضي وقتًا أطول مع شريك حياتك، واحرص على مشاركته اهتماماته حتى ولو كنت لا تحبها مثلًا قم بمساعدة زوجتك في الطهي أو اذهب معها للتسوق، أمّا الزوجة لا بأس من أن تتابعي مباراة كرة قدم معه أو أن تقومي بالذهاب إلى الملعب برفقته، سيعزز هذا من مشاعر الحب بينكما.

 

الزواج هو رابط مقدس يجب الحفاظ عليه، ولكي تنجح في ذلك احرص على معالجة المشاكل التي تواجهك مع شريك حياتك بعيدًا عن تدخل الناس، واتبع الوسائل السابقة فهي ستزيد من مشاعر الحب والمودة بينكما.

بالفديو: تعرّف على أغرب تقاليد الزواج في العالم

 

المصادر:

  1. ويكيبيديا
  2. اسس نجاح الحياة الزوجية
  3. أهمية الزواج
  4. شروط عقد الزواج في الإسلام


المقالات المرتبطة