يُعتبر التشنج المهبلي واحداً من أكثر الحالات الصحيّة إزعاجاً بالنسبة للمرأة، وعادةً ماتشعر به أثناء التبول أو خلال ممارسة العلاقة الحميمة، حيث يُفقدها القدرة على الاستمتاع بها أو القدرة على تحقيق النشوة الجنسيّة، ونظراً لأهمية هذا الموضوع فيمايلي بعض المعلومات المتعلقة بأهم أعراض وأسباب الإصابة بالتشنج المهبلي.

ماهي أعراض التشنج المهبلي لدى النساء؟

  1. الإحساس بألم شديد وحرقة خلال عملية الجماع.
  2. الشعور بتشنج عضلي في منطقة المهبل.
  3. الإصابة بالتهابات في المسالك البوليّة.
  4. ألم شديد أسفل الظهر والساقين.
  5. صعوبة التنفس خلال عملية الجماع.
  6. الشعور بألمٍ شديد خلال الفحص النسائي.
  7. فقدان الشعور بالرغبة الجنسيّة وفشل الوصول إلى النشوة.

ماهي الأسباب التي تؤدي للإصابة بالتشنج المهبلي؟ 

الخوف: تشعر بعض النساء من الخوف الشديد خلال إقامة العلاقة الحميمة مع أزواجهم، هذا الخوف الذي يتسبب في إصابة عضلات الحوض بتشنجاتٍ حادة تؤدي مع الوقت إلى تمزقها، مما يؤدي للإصابة بمشكلة تشنج المهبل.

الإلتهابات البوليّة: كثيراً ماتصاب المرأة بمشكلة تشنج المهبل الناتج عن تعرضها لبعض المشاكل البوليّة، كالإصابة بإلتهاب بطانة الرحم، هبوط الرحم، إلتهاب الأعضاء التناسليّة والمثانة.

عوامل تقدم العمر: تتعرّض المرأة لبعض التغيُرات الهرمونيّة عندما تتجاوز عمر 40 عاماً، وهذا مايعرضها لمشكلة قلة إفرازات المهبل الذي يؤدي للإصابة بضمور وتشنجات المهبل.

الحمل والولادة: إنّ تعرّض المرأة لظروف الحمل والولادات المتكررة يجعلها أكثر عرضة ً للإصابة بمشكلة تشنجات المهبل التي تؤثرُ مع الأيام على صحتها وعلى قدرتها على التمتع بحياةٍ جنسيّةٍ طبيعيّة.

ممارسات جنسيّة خاطئة: قد يقوم كل من الرجل والمرأة ببعض الممارسات الجنسية الخاطئة، التي تؤثر على صحة الأعضاء التناسبيّة وتصيبها بالمشاكل الصحيّة، كعدم قيام الرجل بمداعبة المرأة قبل الجماع، واختيار وضعيات جنسيّة غير مريحة بالنسبة للمرأة.